منوعات

لحمايتهما من الحرب الأوكرانية الروسية… أم تقتل طفلها وتحاول خنق الآخر

لا تزال الحرب الروسية الأوكرانية تلقي بظلالها على العالم وتتسبّب بمأساة على مختلف الأصعدة أبرزها جريمة قتل ارتكبتها أم بحق طفلها مؤخراً.

أقدمت فناتاليا هيتشكوك (41 عاماً) المولودة في روسيا والتي تعيش اليوم في أميركا على قتل ابنها ومحاولة قتل الآخر لأنّها كانت مقتنعة بأن الحكومة الروسية ستأخذهما وتعتدي عليهما.

وقد مثلت هيتشكوك أمام محكمة في مقاطعة شيبويغان واعترفت بجريمتها وطلبت السماح من زوجها في أوّل ظهور لها أمام القضاء.

وفي التّفاصيل، ففي الأسابيع الأخيرة، قبل ارتكاب الجريمة في 30 آذار، كانت هيتشكوك تتابع تقارير إخبارية عن الحرب في أوكرانيا فساءت حالتها النفسية والعقلية تدريجيّاً.

وكانت تنتابها موجات غضب، وبخاصةٍ عند إفراطها في شرب الكحول، وفق شهادة زوجها. كما شعرت بالإحباط لعدم قدرتها على الذهاب إلى روسيا لرؤية والدتها التي تعيش هناك.

وفي ليلة الـ30 من آذار، حاولت هيتشكوك أولا إغراق ابنها البالغ من العمر 11 عاما في الحمام قبل أن تتجه نحو ابنها الآخر البالغ 8 سنوات.

وعندما استيقظ الأب من نومه كان أحد ابنائه مستلقيا على الأرض بينما كانت الأم جالسة على السرير وفي يدها سكين كبير. وبعد وصول الشرطة، نُقل الطفل سريعا إلى المستشفى ثم توفي هناك بعد يومين.

lbc

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى