اخبار بارزةلبنان

كورونا يخطف طبيبين… ‘تدهورت حالتهما بسرعة وخسارتهما كبيرة’

تغطي البقاع، منذ الأمس، غيمة من الحزن بعد خسارة طبيبين من أبنائه في اليوم نفسه. الطبيبان خليل سيف الدين وظافر ميتا جنديان جديدان يفقدهما القطاع الطبي الذي خسر حتى اليوم العشرات من عناصره الذين يقفون في الصفوف الأمامية في مواجهة كورونا ويضحون بحياتهم من أجل إنقاذ المجتمع من الفيروس القاتل. وعلى الرغم من الخسائر البشرية التي يتكبدها الوطن عامةً والقطاع الطبي بشكل خاص، لا نزال نصادف من يستهتر بحياته وحياة كل من حوله ويستخف بالوباء رافضاً الرضوخ وتقبل أبسط شروط الوقاية التي يمكن أن تحمي الكل.

الدكتور ظافر ميتا (64 عاماً) لم يكن يعاني مشاكل صحية بل كان دوماً حريصاً على اتّباع نمط حياة صحي، ولم يدخّن أو يتبع أياً من العادات المضرة التي يمكن أن تزيد خطر حصول مضاعفات كورونا، وفق ما توضحه السيدة نسرين ميتا زوجة أخيه. واللافت أنه على الرغم من كافة الإجراءات التي اتخذها وحرصه على التقيد بالبروتوكول العلاجي والتقنيات التي يمكن أن تساعد على تحسن الحالة ومواجهة المرض، لدرايته بها، تدهورت حالته سريعاً إلى أن توفي دون أن يتمكن الأطباء من إنقاذه. “عندما شعر بأعراض المرض سارع إلى إجراء الفحص في منزله، فيما طلب من ممرض أن يجري له الفحص في المنزل حتى لا يخاطر بنقل العدوى إلى آخرين. كانت حالته جيدة حينها باستثناء ضيق النفس بشكل مقبول”.

في الايام الأولى لم تكن حالة الدكتور ميتا سيئة، وكانت الأعراض خفيفة، وحرص على تناول كافة الفيتامينات التي تساعد على تقوية المناعة والتي توصف عادةً لمرضى كورونا. هذا إضافة إلى تباعه نظاماً غذائياً صحياً حتى يساعده على التعافي بشكل أسرع. أما عندما شعر بضيق زائد في النفس طلب إحضار الأكسيجين له إلى المنزل لاعتباره طبيباً ويدرك تماماً كافة الإجراءات التي يمكن اتخاذها من المنزل. شعر عندها بتحسن واضح وبدا وكأنه يتعافى واستطاع أن ينهض من سريره.

لكن كما يحصل مع كثيرين من مرضى كورونا، يمكن أن يظهر تحسن في الحالة ثم تعود وتتدهور. فهذا ما تعرّض له، وفق ما توضحه السيدة نسرين، مشيرةً إلى أنه أُدخل إلى المستشفى عندما عانى ضيقاً زائداً في التنفس، وإن كان حتى تلك اللحظة بحالة جيدة ويمشي على قدميه. في المستشفى خضع إلى البروتوكول العلاجي المعتمد عادةً في حال الإصابة بكورونا، أُعطي مسيّلات الدم، وعلى الرغم من تجاوبه مع العلاجات التي أعطيت له كالبلازما وعلاج Remdesivir وظهور تحسن في حالته وفي معدلات الأكسيجين لديه، توفي بعد تعرّضه لجلطة رئوية، وفق ما أوضحه طبيبه المعالج إلى عائلته المفجوعة بهذه الخسارة الكبيرة.

تعيش العائلة اليوم مشاعر متضاربة ما بين افتخارها بالدكتور ميتا الذي أصيب بالفيروس أثناء أداء واجبه الإنساني والحزن الكبير لخسارته في مثل هذه الظروف إذ أنه يرجّح أن يكون قد التقط العدوى أثناء الخدمة في ثكنة أبلح حيث يزيد الخطر في المعاينة الطبية والمخالطة التي تحصل على الرغم من الإجراءات الوقائية المتخذة. وينطبق ذلك طبعاً على كل فرد في القطاع الطبي أثناء قيامه بمهامه الإنسانية كونه يقف في الصفوف الامامية في #مواجهة الوباء.

الدكتور خليل محمد سيف الدين(63 عاماً) أو “طبيب الفقراء” كما يُعرف عنه التقط عدوى كورونا أيضاً أثناء معاينة مرضاه الذين كان يحرص على استقبلهم في اي وقت في عيادته، وفق ما يوضحه ابنه محمد. “كان باب عيادته مفتوحاً للكل في أي وقت كان ولم يكن يرفض استقبال أي مريض. فكان يتمتع بحس إنساني عالي يشهد له الكل”.

عندما بدأت أعراض المرض تظهر على الدكتور سيف الدين أجرى فحص PCR وأتت النتيجة إيجابية لكن حالته لم تكن تستدعي دخول المستشفى. بل كان الوضع مقبولاً والأعراض خفيفة كارتفاع الحرارة وضيق التنفس البسيط. لكن حالته تدهورت سريعاً خلال يومين ونُقل إلى المستشفى حيث أٌدخل مباشرة إلى العناية الفائقة نظراً للضيق الحاد في التنفس. علماً أن الطبيب لم يكن يعاني أي مشكلة صحية، وفق ما يوضحه ابنه ولم يكن من المدخنين بل يتبع نظاما صحياً، إنما كان يعاني بدانة.

في الأيام القليلة الأولى، تجاوب الطبيب مع العلاجات وتحسنت حالته بعد تأمين الاكسيجين له. حتى أنه تم نقله إلى غرفة عادية في قسم كورونا في مستشفى رياق في البقاع. لكن لم يمضِ يومين حتى عادت وتدهورت حالته وأعيد إدخاله إلى العناية الفائقة حيث لم يعد يظهر اي تجاوب مع العلاجات. حتى أن الالتهاب الحاد في الرئتين منعه من الاستجابة لمعدلات الاكسيجين التي كانت تعطى له إلى أن وصل إلى مرحلة أصبح فيها عاجزاً عن تقبل جهاز الأكسيجين. ونتيجة التدهور الحاد في حالته، وعدم قدرته على تحمل الأكسيجين لأن رئتيه لم تقدرا على استيعاب هذه المعدلات التي توضع له، اتخذ الاطباء قراراً بتخديره ووضعه على جهاز التنفس. بحرقة يصف ابنه المشهد الأخير الذي نقله لهم الاطباء عندما لم يحتمل والده حتى نزع جهاز التنفس عنه إلى أن أسلم الروح بعد اقل من 10 أيام من إصابته بالفيروس.

وكان “تجمع الأطباء” قد نعى الطبيبين ظافر ميتا وخليل سيف الدين في بيان باعتبارهما “شهيدي الواجب الإنساني بمواجهة كورونا وارتقيا خلال تأدية مهمتهما المهنية الإنسانية النبيلة لإنقاذ أرواح المواطنين، ففقدا روحيهما على مذبح التضحية، في الخطوط الصحية الامامية”. هذا وجدد “تجمع الأطباء” مطالبة نقابتي الاطباء في بيروت وطرابلس ووزارة الصحة والحكومة تقديم تعويضات مالية لأهالي الأطباء الشهداء وعائلاتهم تقديراً لجهودهم وعطاءاتهم في خدمة المجتمع. ودعا أيضاً إلى إقامة نصب تذكاري “للزملاء الشجعان والأبطال في باحة بيت الطبيب، تكريماً وتخليداً لذكراهم”.

كما نعت نقابة الأطباء الطبيبين في بيان لها، ودعت القطاع الطبي والتمريضي إلى اتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر والتدابير الوقائية لتجنب التقاط العدوى أثناء القيام بالواجب. وعادت وطالبت المستشفيات بتأمين كافة الإجراءات والتدابير اللازمة للأطباء والعاملين الصحيين للحد من أعداد المصابين. إضافة إلى مطالبتها الدولة والسلطات الرسمية بتخصيص جزء من محاضر الضبط بحق المخالفين للإجراءات المفروضة للطواقم الطبية والتمريضية التي تعالج مرضى كورونا.

صيدا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى