اخبار بارزةلبنان

حاويات بريتال حكت عذابات الطفولة.. “هادي” الباحث عن علبة “تنك” قتلته قذيفة

أوصل الفقر وانعدام الحال نتيجة الوضع الاقتصادي المزري بابن بلدة الخريبة علي خليل بأن يحط رحاله في بلدة بريتال، على أمل أن يتمكن من تأمين قوته اليومي بعدما انعدمت سبل العيش وضاقت به الحال، فنقل كل ما يملكه في صندوق سيارة أجرة الى بلدة بريتال ليستقر فيها.

تمكن علي خليل من تأمين عمل لولده البكر هادي في أحد أفران بلدة بريتال في فترة ما قبل الظهر، فيما يعمل على جمع الخردة لمساعدة والده بعد الظهر في دوام ثانٍ يبحث فيه عن المعادن والخردة وعلب المشروبات الغازية وغيرها.

هادي ابن الـ 12 عاما لم يعرف طريقه الى المدرسة، وهو يعمل على مساعدة والده لإعالة اشقائه الخمسة.

حوّله حظه العاثر بعد ظهر اليوم الى أشلاء عندما انفجرت في جسده الطري قذيفة، جمعها من على جانب إحدى الطرقات، وهو يهم برفع كيس الخردة ليضعه على ظهره.

يسكن والد هادي علي خليل في منزل قيد الانشاء هو أشبه بخيم النزوح السوري وكل ما يملكه من أثاث لمنزلة قارورة غاز فرغت منذ 7 ايام وطراحتان من الاسفنج وبساط، تكفل صاحب المنزل ماضي طليس الذي آواه في منزل وهو قيد الانشاء بدون بدل إيجار بمراسم العزاء، وتكاليف الدفن في بريتال.

حاويات بريتال حكت اليوم عذابات الطفولة حكاية طفل يبحث عن علبة تنك فيعثر على قذيفة لم يكن يعلم أنها السبيل لخطف حياته، في بلد أوصل به حكامه الى هذا المستوى المتدني من العوز والفقر.

قضى هادي نتيجة السلاح المتفلت والعبث بالسلم الأهلي عندما عثر على قذيفة غير منفجرة.

مختار بلدة بريتال أحمد طليس، ناشد القوى الامنية التشدد بأطلاق الرصاص، وناشد الجمعيات الأهلية وهيئات المجتمع المدني بمد يد العون للعائلة المنكوبة.

vdlnews

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى