صحة

فيروس كورونا… ما هي الفئات الاجتماعية الأكثر عرضة للوفاة؟

كشفت دراسة سويدية حديثة أن عدة عوامل اجتماعية تساهم في شدة أعراض فيروس كورونا المستجد.

وكشف باحثون من جامعة استوكهولم أن عوامل اجتماعية تؤثر على الإصابة بمضاعفات الوباء مثل جنس المصاب، ودخله المالي، ومستواه الدراسي، وزواجه، والبلد الذي يعيش فيه.

وتوضح الدراسة أن هذه العوامل تؤثر على احتمال وفاة كل فرد مصاب بفيروس كورونا.

واعتمدت الدراسة على بيانات من المجلس الوطني السويدي للصحة والرعاية الاجتماعية بشأن وفيات كورونا بين من تجاوزت أعمارهم 20 سنة.

وكشفت الأرقام أن من ولدوا خارج السويد أقل عارضة للوفاة من جراء الإصابة بالعدوى.

وأوردت الدراسة أنه عندما يكون المصاب رجلاً بدخل مالي منخفض ومستوى دراسي محدود، فإنه يصبح أكثر عرضة لخطر الوفاة بسبب كورونا.
وبحسب الباحثين، فإن هذه العوامل تنطبق أيضاً على احتمال الوفاة من جراء أمراض أخرى.

وأظهرت الدراسة أن الرجال معرضين بأكثر من الضعف لخطر الوفاة من جراء كورونا مقارنة بالنساء.

وتشير الأرقام، إلى أن العازبين، رجالاً ونساء، وتشمل هذه الفئة الأرامل والمطلقين، يكونون أكثر عرضة بمرتين لمخاطر الوفاة من جراء كورونا مقارنة بالمتزوجين.
.news-medical

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى