صحة

إلى اللبنانيين… هكذا تعرفون أنكم مصابون بـ”كورونا” و”الانفلونزا” في الوقت عينه!

يقترب لبنان رسميا من الدخول في موسم “الانفلونزا”. ومع عودة التلاميذ إلى المدارس والجامعات، واستمرار أزمة الدواء وتأمين لقاحات “الانفلونزا” وارتفاع أسعار المواد الطبية بعد تخفيف الدعم عنها، وتهديد “كورونا” وخصوصا متحوّر “دلتا” لابرز دول العالم، ومنها لبنان، برز الخوف عند اللبنانيين من خطر الاصابة بالفيروس التاجي وبـ”الانفلونزا” في الوقت عينه. أسئلة كثيرة يطرحها المواطن. هل اللقاح ضد “كورونا” كافٍ؟ هل يجب أخذ لقاح “الانفلونزا” الموسمي؟ وماذا عن غير الملقحين بعد، والاطفال والتلاميذ والمسنين الاكثر عرضة للاصابة بكلا الفيروسين؟ ما هي الاعراض التي تضرب المصاب بالفروسين، وهل هي مميتة؟ وهل الاصابة بأحدهما تزيد من نسبة الاصابة بالفيروس الثاني؟ وكيف يفرّق المصاب بين “كوفيد-19” و”الانفلونزا”؟

أصبح الموسم السياحي في أواخره. وبعد التحذيرات من خطر ارتفاع الاصابات في الصيف مع فتح المطاعم والنوادي الليلية والمنتجعات السياحية، وازدياد الحالات الايجابية في المطار عبر الرحلات، هل لا يزال لبنان في عين موجة جديدة من “كورونا”؟ وتجدر الاشارة إلى أن في الايام القليلة الماضية، انخفضت الاصابات المسجّلة في لبنان، ولكن، في المقابل، ارتفعت أعداد الوفيات. فبعدما كانت حالتين إلى ثلاث يوميا، أمست بين 7 و10 حالات. في هذا السياق، يقول الاختصاصي في الأمراض الجرثومية الدكتور عيد عازار في حديثٍ لـ”لبنان24” إنه “لا يمكنه التكهن بموجة جديدة، فأرقام الاصابات بمتحوّر “دلتا” انخفضت، ويبقى انتظار ظهور سلالة أخرى، ومدى خطورتها وسرعة تفشّيها”.

ويوضح عازار أن “لا علاقة بين الاصابة بـ”كورونا” والاصابة بـ”الانفلونزا”، فيمكن لاي شخص أن يلتقط “كوفيد-19″ اليوم، وبعد 10 أيام أن يُصاب بـ”الانفلونزا”. وكل هذه الفيروسات تؤثر على الجهاز التنفسي، وتؤدي إلى التهاب القصبات الهوائية العليا (وجع في الحلق، التهاب الجيوب الانفية)، ويمكن أن تتطوّر إلى التهاب رئوي نتيجة نقص الاوكسجين”. ويُضيف أن “كورونا” ليس موسميا، ويمكن ان نُصاب به في الصيف، كما في الشتاء. أما “الانفلونزا” فهو موسمي، ويبدأ في فصل الشتاء مع البرد”.

وفي ظل مشكلة الاستمرارية بدعم مصرف لبنان للقاحات “الانفلونزا” وغيرها من الادوية الاساسية، يُشدد عازار على أن “المهم تأمين لقاحات “الانفلونزا”، ويتخوف من التأخر في استقدامها كما حصل في السنة الماضية”. ويُذكر انه “يجب أخذ لقاح الفيروس الاخير بدءاً من شهر أيلول، كي تُصبح المناعة في الجسم مقبولة خلال شهري كانون الثاني وشباط”. كذلك، على الجميع التسجيل لاخذ اللقاح المضاد لـ”كورونا” للتخفيف من حدّة الاصابة بالفيروس، لان المتحورات الجديدة خطيرة جدا على صحة غير الملقحين”.

ويُشير عازار إلى أن “التقاط “كورونا” بالاضافة إلى “الانفلونزا” في الوقت عينه نادر، لكن يمكن حدوثه. ويخضع الشخص المصاب بالفيروسين لفحص “pcr” خاص، يُحدد من خلاله أنواع مختلفة من الفيروسات. وفي هذه الحال، يكون المريض مصابا بعدّة التهابات رئوية”.

ويتابع أن “الانفلونزا يتغيّر كـ”الكورونا”، وإذا كان تحوّره كالـ”H1N1” كما جرى في العام 2009، يمكنه أن يسبب مشاكل خطيرة للمصابين به. من جهة ثانية، يقول إنه “مع انخفاض حدّة “دلتا”، من الممكن أن يتحوّر فيروس “كورونا” لسلالة خطيرة جديدة في الشتاء، والعالم يترقب هذا المتحوّر الجديد، ومواصفاته”.

ويُردف عازار أنه لا “يمكن للمريض أن يميّز بين إصابته بـ”كورونا” وبين إصابته بـ”الانفلونزا”، وعندما تتطوّر عوارض المرض إلى التهابات رئوية أو سعال، عليه الخضوع لفحص الـ”pcr” او الـ”antigene” لتحديد الاصابة، ونوعها”. ويُضيف: “كلما شعر الشخص بعوارض الرشح، عليه التوجه إلى أي مركز طبيّ لمعرفة الفيروس المصاب به”. ويوضح أن “الخطر على كبار السنّ أكبر بكثير من على الفئة العمرية الصغيرة”.

وتجدر الاشارة إلى موضوع أساسي، وهو أن لقاح “كورونا” لا يُؤمن الحماية ضدّ فيروس “الانفلونزا”، ولقاح “الانفلونزا” لا يحمي من “كورونا”. هنا، يلفت عازار إلى أن “شركة “مودرنا” تعمل على دمج لقاحي “كوفيد-19″ و”الانفلونزا” بإبرة واحدة لتأمين الحماية من الفيروسين”.

وتبقى الاجراءات الاحترازية العامل الاهم لدى المواطنين لتجنب الاصابة بالفيروسات. ولعلّ الاساس الاستمرار بوضع الكمامة للوقاية من “كورونا” و”الانفلونزا”، وأخذ اللقاحات، واحترام التباعد بين المواطنين، وخصوصا في الاماكن العامة، والتشدد في الاجراءات في المطار.

لبنان24

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى