فن

فارس الحلو ينتقد قلة الاهتمام بالفنانين المعارضين ويؤكد ارتباط شركات الإنتاج بالأمن

اعتبر الفنان السوري فارس الحلو أن “جميع شركات إنتاج الدراما في العالم العربي مرتبطة بشكل أو بآخر بالأجهزة الأمنية في كل بلد”.

وقال في تصريحات صحفية رصدتها منصة تريند إنّه “لا وجود لشركات إنتاج مستقلة الرأي عن الأنظمة، إنها مرتبطة بالأمن بشكل أو بآخر”.

وأضاف فارس الحلو: إذا حدث أي اختراق لهذه المنظومة وتم إنتاج عمل ذي رأي مستقل وحر فلن تجد من يعرضه في سوق تلفزيونات الشرق الأوسط.

وأوضح أن أفكار الثورة والتغيير والعصرنة لا توافق المزاج العام لممولي الأعمال الدرامية في كل الشرق الأوسط.

كما تابع بالقول: إن “الحالة الوحيدة التي يمكن أن نجد فيها عملا سوريا حقيقيا ودراما واقعية، عند وجود جهات إنتاج غير مرتبطة بأجندات سياسية”.

مثل بعض المنصات الأوروبية أو الأميركية مثل ARTE أو NetFlix حيث لا تأثيرات سياسية دولية قوية عليها.

ما سبب غياب الفنانين المعارضين عن الساحة الفنية وعدم وجود أعمال درامية تنتمي إلى الفكر المعارض؟

لا يوجد اهتمام بالفنانين المعارضين
قال الحلو: “يعود ذلك إلى الإهمال وعدم وجود اهتمام إعلامي بالفنانين الذين انتموا إلى ثورة شعبهم، من قبل الجهات التي من المفروض أن تقدر فائدتهم وتأثيرهم”.

ورأى أن الجهات والأحزاب السياسية ووسائل الإعلام المعارضة يخشون الفنانين المعارضين لأنهم من الممكن أن يؤثروا أو يعطلوا العملية السياسية المبتذلة.

وتخرج فارس الحلو، من المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1984 وتم تعينه عضو نقابة الفنانين بدمشق في ذات العام.

كما أسس فارس الحلو ورشة البستان للثقافة والفنون وهي تجمع نقابي قانوني يهدف إلى تنشيط الحراك الثقافي ودعماً للسياحة الثقافية.

منذ عام 2011 وقف فارس الحلو إلى جانب المعارضة السورية وفضّل أن يكون إلى صفّ السوريين الذي يطالبون بإصلاح سياسي وتغيير ديمقراطي.

دراما تريند

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى